صيدونيا نيوز

ملصق مهرجان «بيروت للشرائط المصورة» من تنفيذ الرسامة اللبنانية رافاييل معكرون(عن الشرق الأوسط) صيدونيانيوز.نت

جريدة صيدونيانيوز.نت / إطلاق النسخة الأولى من «بيروت للشرائط المصورة»...لقاءات مع 40 كاتباً لبنانياً وأجنبياً ونشاطات مختلفة

 

Sidonianews.net

-------------

الشرق الأوسط 

بيروت: فيفيان حداد
في عام 1964 اتخذت صناعة الشرائط المصورة اسماً خاصاً بها عرف بالفن التاسع. وإضافة إلى الفنون السبعة المشهورة، كان التلفزيون قد استحوذ على تسمية الفن الثامن. من ثمّ جاء كل من المبدعين موريس دو بيفير وبيار فانكير ليطلقا عبارة الفن التاسع على الأفلام المتحركة. أمّا الشرائط المصورة فقد شقت طريقها إلى الشهرة مع بدايات القرن التاسع عشر. وأطلق عليها ويل هسنر أحد أشهر مؤلفيها اسم «التطبيق الرئيسي للفن المتسلسل على الورق»، وهي تندرج على لائحة الفن التاسع أيضاً.
في أميركا الشمالية حيث يطلقون على هذا الفن اسم «كوميكس»، حققت الشرائط المصورة شهرة واسعة في القرن العشرين من خلال شخصية «سوبرمان». ومن بعدها كرّت سبحة أبطال هذه الشرائط لتشمل «تان تان» الفرنسي البلجيكي، لتصل إلى اليابان حيث يعرف هذا الفن بـ«مانغا».
هذا الفن الذي أصبح عالمياً، عادة ما يتوجه بقصصه إلى الأطفال. ومن فرنسا وبالتحديد في عام 1974 كانت الانطلاقة الأولى لأول مهرجاناته الفنية.
اليوم وبعد ازدهار هذا النوع من الشرائط في العالمين العربي والغربي، تشهد العاصمة اللبنانية النسخة الأولى من مهرجان «بيروت للشرائط المصورة».
ينظم هذا الحدث الذي يبدأ في 6 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، ولغاية 10 منه، المركز الثقافي الفرنسي في بيروت. ويأتي بالتعاون مع الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة (ألبا)، ومبادرة معتز ورادا الصواف للشرائط المصورة العربية في الجامعة الأميركية في بيروت.
وبهذه المناسبة دعا «المركز الثقافي الفرنسي» إلى مؤتمر صحافي لإطلاق برنامج هذا الحدث، وذلك في صالته السينمائية مونتاين. وأعلن أنّ نشاطات المهرجان ستقام في أكثر من 20 مكاناً ومؤسسة ثقافية في بيروت ومختلف أحيائها.
يسعى هذا المهرجان متعدد المجالات إلى خلق حوار بين الشرائط المصورة والفنون الأخرى: الموسيقى، والتصوير الفوتوغرافي، والفيديو، والسينما، والترفيه وغيرها. كما يتضمن البرنامج أربعين موعداً ثقافياً مع معارض وعروض فنية ولقاءات وحفلات موسيقية، ونقاشات وتوقيعات. وخلال المؤتمر كُشف عن ملصق المهرجان، الذي نفّذته الرسامة اللبنانية رافاييل معكرون. وهو يصور فتاة تجلس مقابل كورنيش الروشة في بيروت أمام البحر.
«وجدت في هذا المكان علاقة وثيقة لذكرياتي الطفولية مع مدينتي ومع بحرها وشمسها الحامية». توضح معكرون. وعن سبب تصوير الفتاة تدير بظهرها إلى المارة توضح: «رغبت في أن تتطلع نحو آفاق واسعة، وأضواء الأمل من منارة بيروت تغمرها».
ويحمل الملصق شارة مباشرة إلى الحدث المحتفى به في لبنان. وتتابع: «إن الفتاة تضع على قدميها كتاب شرائط مصورة، يحكي عن ثورة 17 أكتوبر، وعن دولة أهملت شعبها وتركته يعاني». كان من المقرر تنظيم هذا المهرجان عام 2020. بالتوازي مع مشابه له يحدث في فرنسا في الوقت نفسه. وقد أُجل بسبب الجائحة والأوضاع المضطربة في البلاد.
تقول ماري بوسكيل مديرة المعهد الثقافي الفرنسي في لبنان: «أردنا أن يكون المهرجان بمثابة جسر تواصل فني بين لبنان وفرنسا، وشددنا على أن يحمل أعمالاً ونقاشات وحوارات ترتبط ارتباطاً مباشراً بالفرنكوفونية، وكذلك بالعربية، فيما بعضها يترجم أيضاً إلى الإنجليزية. لماذا هذا المهرجان؟ لأننا من خلال هذه الشرائط المصورة نسلط الضوء على فن غني وعلى الدور الذي يلعبه في المجتمعات».
وعما إذا هذه المهمة تحمل صعاباً كونها تتوجه إلى جيل شبابي مدمن على وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من القراءة، ترد ماري بوسكيل في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «إن الشرائط المصورة تلقى شهرة واسعة عند جميع الأعمار في فرنسا كما في أوروبا. هنا في لبنان يتطور هذا الفن سيما أنّكم تملكون مؤسسات ومعاهد أكاديمية تعيره اهتماماً واسعاً كالجامعتين الأميركية و(ألبا). وفي رأيي بين جميع فنون الآداب، تعد الشرائط المصورة الأقرب إلى جيل الشباب، والملصق الإعلاني الخاص بالحدث يشير إلى ذلك بوضوح».
ينطلق المهرجان في الثامنة من مساء الأربعاء 6 أكتوبر المقبل في «متحف سرسق». ويتضمن حفلاً موسيقياً من نوع إلكترو بوب لرومان سانتاريللي يرافقها محمد قريطم في فن الرسم الحي. وفي القسم الثاني من الأمسية سيقدم فريق «أسيد أراب» حفله الموسيقي بعنوان «مناخات»، تواكبه في الرسم رافاييل معكرون منفذة الملصق الإعلاني للمهرجان.
وتستضيف كل من «الجامعة الأميركية» و«دار النمر» في بيروت، نشاطان مختلفان حول الشرائط المصورة في 7 أكتوبر. الأول هو كناية عن لقاءات مع المؤلف الفرنسي ماتيو سابان وهيلين بيكتان. والثاني معرض بعنوان «الشرائط المصورة العربية الجديدة»، يشارك فيه فنانون من لبنان ومصر والجزائر والأردن وغيرها. يتخلل المهرجان لقاءات مع 40 فناناً مدعواً و6 حفلات رسم حي و30 نشاطاً مبرمجاً و10 معارض. بمشاركة بلدان عدّة مثل، كندا وفرنسا وبلجيكا وسويسرا وبريطانيا وغيرها.
معارض أخرى سيشهدها المهرجان السبت 9 أكتوبر وتتوزع بين متحفي «ميم» ولبنان الوطني وحرم المركز الثقافي الفرنسي. تحمل عناوين «الشرائط المصورة ضد المانغا» و«بطلات» و«التاريخ الكبير للرسم بلا نهاية».
أما العروض السينمائية فتنحصر بعملين وهما: «مصاص الدماء الصغير» لجوان سفار و«النساء القبضايات» لبينيلوب باجيو.
ويختتم المهرجان فعالياته في 10 أكتوبر مع الكاتبة الكندية جولي روشتو. وستعرض للجمهور أعمالها في فن الشرائط المصورة التي نفذتها على مدى أسبوع كامل في متحف «ميم». في المقابل يُعرض في «أرت هاوس» في الجميزة مجموعة أعمال لنحو 30 فناناً، اتخذوا من الديمقراطية وحرية التعبير عنوانان رئيسيان لرسومهم.

--------

جريدة صيدونيانيوز.نت

إطلاق النسخة الأولى من «بيروت للشرائط المصورة»...لقاءات مع 40 كاتباً لبنانياً وأجنبياً ونشاطات مختلفة


www.Sidonianews.Net

Owner & Administrator & Editor-in-Chief: Ghassan Zaatari

Saida- Lebanon – Barbeer Bldg-4th floor - P.O.Box: 406 Saida

Mobile: +961 3 226013 – Phone Office: +961 7 726007

Email: zaatari.ghassan@gmail.com - zaataripress@yahoo.com