صيدونيا نيوز

جريدة صيدونيانيوز.نت / الرئيس نجيب ميقاتي: البيطار فوق الشبهات ولكن كفّ يده أمر قضائي (؟)...حزين "كرجل دولة" على خرق السيادة!..أؤيد اقتراع المغتربين

 

Sidonianews.net

----------

نوّه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بكفاءة المحقق العدلي في جريمة تفجير مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار وصدقيته ونزاهته لافتاً الى انه يسمع عنه بأنه فوق كل الشبهات، الا انه آثر ان ينأى بنفسه عما يجري معه، معتبراً ان كف يده عن ملف التحقيق هو "أمر قضائي"، لافتاً الى انه "لا يتدخل بالقضاء" ومتمنياً أن يُكمل البيطار مهمّته "بتوازن"، وقال "نحن كنادي رؤساء الحكومات السابقين قد طالبنا سابقاً بتحقيق دولي"، واشار الى انه "بدأنا نأخذ الاحتياطات الأمنية بشأن التهديدات التي قيل إنها طالت القاضي البيطار، ونريد معرفة الحقيقة الكاملة بشأن كارثة انفجار المرفأ وأنا شخصياً أتابع الموضوع وعلى تواصل مباشر مع وزير العدل بهذا الشأن"، مشدداً على ان القاضي يجب أن يكون مُصانا ولديه الحماية اللازمة.

وعن نيترات الامونيوم في البقاع، قال ميقاتي في مقابلة تلفزيونية ضمن برنامج 20-30 ان أكياس المواد التي تم ضبطها مختلفة عن تلك التي كانت موجودة في المرفأ.

واعتبر ان حكومته هي لوقف الارتطام، نافياً حصول اي تسوية بشأنها، و"توافقي مع الرئيس عون هو الذي أوصلنا لتشكيلها وهو شريك ضمنها وفي الحُكم"، معتبراً ان الوزراء "ليسوا من الحزبيين ونعمل جميعاً كفريق عمل من أجل الانقاذ"، واكد ان "مصلحة لبنان تتطلب التعاون بين الجميع وأنا أعلم الواقع السياسي الذي لا يمكنني الخروج منه". وابدى قناعته بأن "الناس سحبت وكالتها منها" ولكن المصلحة هي بالحفاظ على البلد والواقع السياسي لا مفرّ منه بالتالي "لا بعلّي السقف ولا بروح زحف، بل بركّب ميزان" الى حين تشكيل تركيبة جديدة في لبنان.

وكـ "رجل دولة"، اعرب ميقاتي عن حزنه "على خرق السيادة اللبنانية والتباهي باستعمال ممرات غير شرعية لإدخال المازوت الإيراني"، كاشفاً انه سيزور الحدود مع قائد الجيش و"سنؤكد على وجوب ضبط المعابر غير الشرعية"، وأكد انه لن يسمح "بأن يكون لبنان منصة ضد إخواننا العرب"، فـ"العالم العربي يقدّم لنا دائماً ولبنان يجب أن ينأى بنفسه عن كل المشاكل ويبني علاقات ممتازة مع جميع البلدان والدول العربية بالتحديد"، وتحدث عن سعيه "لإعادة لبنان على الخريطة الدولية ولا ننسى الدور الذي لعبته فرنسا في لبنان"، وعن هدفه "أن نأخذ الختم من صندوق النقد الدولي وهو الأمر الذي يفتح لنا الكثير من الأبواب". واعلن ان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون كان مصراً على موضوع الإصلاحات "وأنا كنت صريحاً معه حول ما يمكن تنفيذه وما لا يمكن تنفيذه"، وتحدث عن نقاط وعده بها في مقدمها الحفاظ على الأمن والتفاوض مع الصندوق الدولي "اذ لا سيولة وهناك تعثر بالمصارف والموضوع الثالث هو شبكة الامان الاجتماعي اضافة الى الملف التربوي والملف الصحي".

ونفى ميقاتي اي زيارة محددة له حتى الآن الى السعودية، او اي زيارة الى سوريا مؤكداً انه لا يمكن أن يخطو أي خطوة تضر بمصلحة لبنان من دون غطاء من المجتمع الدولي.

انتخابياً، أوضح ميقاتي أن وزارة الداخلية تتحضر لإجراء الانتخابات في شهر آذار المقبل قبل شهر رمضان، واكد النية بإجراء انتخابات نزيهة وينبثق منها مجلس نواب جديد وقال:"لا نريد فتح المجال أمام أي حديث لتأجيلها ونحن منفتحون أمام أي جهة تريد مراقبتها"، تاركاً مسألة ترشحه لوقتها "وسأعلن عن هذا القرار قبل إقفال باب الترشح". وأيد اقتراع المغتربين.

كهربائيا، اكد ميقاتي السعي الى الفيول أويل لتأمين ساعات إضافية من التيار للمواطنين، ولإجراء مناقصات لزيادة طاقة المعامل الموجودة و"أعتقد أن الأموال متوافرة وسنسعى للتنفيذ بأسرع طريقة إذ في خلال 9 أشهر قد نصل لإنتاج كهربائي بقدرة 2000 ميغاوات بدل 500 ميغاوات ننتجها راهناً، وبشّر بالعمل على تغيير التعرفة، ولفت الى إشكالية تتعلق بالهيئة الناظمة لقطاع الكهرباء.

مالياً، قال ميقاتي "نهدف لحماية صغار المودعين والأساس هو حماية أموالهم من أي إجراءات تطالها"، فـ"المودع لا يجب أن يتحمل الخسارة والهدف الأساس هو حصوله على أمواله"، وفضّل تجنب "الهيركات" على الإيداعات. ولم ير ان الوقت مناسب للخصخصة، ونفى التطرق الى التصرف بأصول الدولة اللبنانية، وقال ان مصرف لبنان لا قدرة لديه على التدخل نقدياً في السوق، واوضح ان السعي اليوم هو لتحديث خطة التعافي الاقتصادي للخروج من المأزق والتواصل مع صندوق النقد هو الأساس ونسعى لإتمام المفاوضات معه للتوصل إلى مرتكزات أساسية. واكد انه لن يحمي احداً لكنه لفت الى ان قانون النقد والتسليف يحمي حاكم مصرف لبنان.

ميقاتي أكد أنه على توافق كامل مع الرئيس سعد الحريري "ولا يستطيع أحد أن يفرّقنا" وقال "إن المبلغ الذي حصلنا عليه من صندوق النقد الدولي لن يُمس حتى يتم الاتفاق على وجهة إنفاق مُحددة، ولن نعطي حالياً سلسلة الرتب والرواتب".

----------

جريدة صيدونيانيوز.نت

الرئيس نجيب ميقاتي: البيطار فوق الشبهات ولكن كفّ يده أمر قضائي (؟)...حزين "كرجل دولة" على خرق السيادة!..أؤيد اقتراع المغتربين


www.Sidonianews.Net

Owner & Administrator & Editor-in-Chief: Ghassan Zaatari

Saida- Lebanon – Barbeer Bldg-4th floor - P.O.Box: 406 Saida

Mobile: +961 3 226013 – Phone Office: +961 7 726007

Email: zaatari.ghassan@gmail.com - zaataripress@yahoo.com