www.sidonianews.net
Editor-In-Chief: Ghassan Zaatari
 
جريدة صيدونيا نيوز
إبحث في صيدونيا نيوز الخميس 24 نيسان 2014
 

أول صحيفة اليكترونية صدرت في صيدا والجنوب أواخر العام 2002
مرخصة من وزارة الاعلام ونقابة الصحافة اللبنانية
رئيس التحرير المسؤول: الصحافي غسان الزعتري
إمتياز: هدى مارديني / مديرة التحرير: الإعلامية رئيفة الملاح
سكرتير التحرير: الأستاذة منى الزعتري

صيدا لبنان العالم العربي العالم المرأة والمجتمع الشباب والرياضة
إتصل بنا الأرشيف إعلانات معرض الصور الدليل وفيات
Dallah-Hospital-Adv.-5-11-2013-sidonianews

 دورة مهارات القيادة بدعم من المؤسسة العربية لمساعدة الطلبة العرب   BABA HOME SAIDA-2012 

 LA REINE - لا رين أجمل صالة أفراح في صيدا والجنوب     Follow Sidonianews On Twitter  Find Sidonianews On Facebook 
جريدة صيدونيا نيوز > لبنان > متفرقات أضف هذه الصفحة إلى مفضلتك حفظ الصفحة طباعة الصفحة أرسل لصديق عودة


التحرش الجنسي : قصص كثيرة





جريدة صيدونيانيوز.نت

أخبار لبنان / صيدونيانيوز.نت / التحرش الجنسي : قصص كثيرة 

 الشرق

 

 كم قصة تعرفون عن نساء أو فتيات تعرضن للتحرش الجنسي في الشارع، الجامعة أو مكان العمل؟ تتعرض نسبة كبيرة من النساء يوميا» للتحرش الجنسي. هذه النساء هي الأخت، الزوجة، البنت، أو الأم.ازدادت مؤخرا هذه الظاهرة الخطيرة في شوارع العاصمة بيروت. ويشعر العديد من النساء بالرهاب منها كونها « تزدهر « في المجتمع ويبقى المتحرش خارج دائرة العقاب.

 

هل يتحرش الرجال بالنساء بسبب الاحباط الجنسي؟ هل يحدث ذلك للنساء اللواتي يرتدين التنانير القصيرة والالبسة المثيرة؟ هل الشابات اللبنانيات الجذابات وحدهن يتعرضن للتحرش الجنسي؟ ماذا عن المهاجرات؟ ماذا عن الرجال؟

 

استقلت رنا ( طالبة جامعية) باص النقل المشترك المتوجه من منطقة الحمراء الى الدورة. جلست في المقعد ما قبل الاخير. كانت الساعة حوالى الخامسة والنصف مساء. المقاعد الخلفية فارغة. كانت تنظر الى خارج الباص من النافذة. فجأة رن هاتفها. فتحت حقيبتها لتحضر هاتفها كي تجيب وبالصدفة طرفت بنظرها الى شمالها واذ بعامل سوري يجلس منفردا على المقعد الموازي لها وكان « عم يلعب فيه». أخرج العامل السوري عضوه الذكري وكان يستمني بكل جرأة  على مقعد باص النقل المشترك وينظر بشهوة الى رنا. قفزت رنا من مقعدها مذعورة وجلست في مقعد امامي. وبعد قليل ترجل المتحرش من الباص بعدما انجز مهمته!

 

قصة رنا هي واحدة من ألف قصة مشابهة. من منا لم تتعرض لموقف مماثل مرة أو أكثر؟

 

وشذى ( ممرضة) كانت عائدة الى منزلها الكائن في صيدا حي البستان الكبير.الساعة كانت حوالي الثالثة عصرا. وفجأة توقفت الى جانبها سيارة.التفتت لتستطلع سبب توقف السيارة الى جانبها واذ بداخلها رجل  « عم يلعب فيه». كان يلاعب عضوه الذكري و قال لها: «شو رأيك تلمسي؟»

 

وتؤكد شذى انها تعرضت لهذا الموقف مرتين في ظل اقل من شهر وفي المنطقة نفسها ومن الشخص نفسه! اذا هذا ملعب المتحرش الدائم الذي يلجأ اليه كل ما شعر بهوس الشهوة.

 

مفهوم التحرش الجنسي

 

التحرش الجنسي هو أي عمل أو سلوك مقصود يتم بأساليب مختلفة سمعية، بصرية، أو جسدية بهدف إثارة جنسية او إشباع للذة الجنسية. وتتمثل استراتيجية المعتدي في إضعاف ارادة الضحية وارغامها على القبول بمشروعه ما يثير عند الضحية مشاعر القرف والخوف. ويعتبر التحرش الجنسي إعتداء على جسم الانسان وحيّزه وحياته لأنه يؤثر في خياراته اليومية بشأن الاماكن التي يقصدها والمكان الذي يعيش فيه والثياب التي يرتديها والمكان الذي يعمل فيه، والمكان الذي يختلط فيه اجتماعيا ومع من. وبهذه الطريقة يتسبب التحرش الجنسي بالحرمان للمرأة على المستوى الشخصي والاجتماعي والمالي.

 

وتعتبر الناشطة الناشطة في جمعية «نسوية»  فرح قبيسي ان « التحرش الجنسي هو ظاهرة عنف ضد المرأة وهو نابع من دافع الرغبة الجنسية واحيانا من دافع التسلط والرغبة باذلال الطرف الآخر الاضعف». ويستمد هذا التحرش نوعا من المشروعية في مجتمعاتنا الشرقية بسبب تركيبة المجتمع الذكورية.

 

لا شك ان التحرش الجنسي هو قضية لا تعني النساء فقط، لأنه  قضية مجتمع وأسرة وقضية النظرة الدونية للمرأة في المجتمع. واختزال دورها الثقافي والاجتماعي وتغييب لكيانها وانسانيتها لتكون سلعة جنسية لا أكثر.

 

من منا يرضى بأن تكون زوجته او اخته او ابنته او أمه سلعة جنسية يتحرش بها من يريد وساعة يشاء؟ الا يفكر المتحرش ولو للحظة ان ما يقوم به تجاه احداهن يقوم به متحرش آخر تجاه أخته أو أمه؟

 

وتكشف قبيسي ان « التحرش الجنسي أنواع ولا يقتصر على التحرش الكلامي (تعليقات، دعابات، أصوات، اصدار تعليقات جنسية حول ملابس او جسم احدهم...) بل يتعداه الى التحرش غير الكلامي (تخطي المساحة الجسدية للآخر والاقتراب منه، تعابير او ايماءات ونظرات فاحصة، القيام بحركات جنسية...). «وتشدد على ان «أخطر أنواع التحرش الجنسي هو التحرش الجسدي ( الملامسة المتعمدة، التربيت او المداعبة، شد او تمزيق ثياب الآخر، محاولة الضم او الاحتكاك بالضحية...)».

 

كلما انتهك شخص ما خصوصية جسمك أو حيّزك وجعلك تشعرين بالانزعاج فهو يتحرش بك جنسيا» قاوميه ولا تسكتي. وهذا هو شعار الحملة التي اطلقتها جمعية نسوية مؤخرا» عبر كتيب نشرته بعنوان» دليل سلوى لمناهضة التحرش الجنسي»، كما سيّرت الجمعية باصات متنقلة في المناطق تحمل اعلان « التحرش والتلطيش مش كلمة بالتم. ما تمرقيها».

 

التحرش الجنسي لا يعني التودد

 

وتؤكد قبيسي ان « التحرش الجنسي يأخد منحى مغلوطا في مجتمعاتنا ويفسر بمفهوم خاطىء على انه نوع من التودد. علما انه يختلف تماما عن التودد كونه يمنح المرأة شعورا سيئا بالذل والعجز، ناهيك بسوء استخدام القوة والملامسة غير المرغوب فيها». وتتابع:» وينتج عنه مشاعر الحزن، الانزعاج، الغضب...»، داعية الى « تجريم التحرش الجنسي ومعاقبة المتحرش».

 

وتوضح قبيسي ان « التودد يمنح شعورا جيدا عند المرأة ويكون متبادلا بين الطرفين كونه بمثابة اطراء وتشعر المرأة انها متحكمة بزمام الامور ولن تجبر على شىء لانه يرتكز على المساواة بينها وبين المتودد.وهو بالتالي مرغوب ويمنح المرأة السعادة». وتضيف « يعتبر التودد قانونيا لانه لا يؤذي احدا من الطرفين».

 

لذا لا بد من التمييز بين التودد والتحرش لان ملابسات كل منهما ونتائجه مختلفة تماما.

 

وبالعودة الى حالات التحرش الجنسي هذه مجموعة منها تختلف من حيث الاحداث انما المضمون هو ذاته: « تحرش جنسي بالمرأة في لبنان «.

 

تخبرنا ملاك:» لم افكر في ما جرى لي عندما كنت في الـ 8 وال 12 والـ 13 ولكنني فهمته عندما بلغت الـ 18 وتصرفت حياله عندما بلغت الـ 23.

 

عندما كنت في الثامنة لمس صديق والدي صدري عندما كان يعلمني العزف على البيانو. خالجني شعور سيىء جدا ولكنني لم افهم السبب. لم اقل شيئا. وعندما كنت في الثانية عشر، بدأ إبن عمي الاكبر يلمسني. لم أكن مرتاحة مطلقا وطلبت منه ان يتوقف مرارا ولم يصغ قط. اول صور إباحية رأيتها هي تلك التي أجبرني على النظر اليها. وعندما بلغت الثالثة عشرة كنت العب مع صديقة لي في الحي عندما توقفت سيارة قربنا وبدأ رجل شبه عار يستمني امامنا. فألقيت عليه البوظة التي كنت احملها. كلما فتحت انا وصديقاتي موضوع التحرش الجنسي، يكون لكل واحدة منا ثلاث قصص مماثلة على الاقل. هذه ليست مغامرات حياتي وحدي، بل هي مغامرات كل فتاة».

 

تعمل لينا في محل ثياب في منطقة فرن الشباك. يدفع لها رئيسها عماد 400 $ في نهاية كل شهر.تحتاج لينا الى المال والوظيفة لتسدد أقساطها الجامعية. يلقي عماد يده احيانا حول مؤخرة لينا أو يقبّل خدها او يدلك عنقها من دون ان يسألها. هي تكره هذا السلوك وعبرت عن انزعاجها مرات عديدة. ولكن عماد لا يشعر بأن هناك أي خطب في سلوكه ويتصرف براحة كبيرة لانه مسيطر تماما على متجره ولا يواجه اي مخاطر وهي تعلم اذا فضحت تصرفاته سيطردها.

 

 

 

الطالبات يتعرّضن للتحرّش

 

الطالبات ايضا يتعرضن للتحرش الجنسي من قبل بعض أساتذتهن. من الامثلة، سارة طالبة علوم كمبيوتر في احدى الجامعات وتحضر صف برمجة مع البروفيسور فادي، وهو استاذ ذكي وودود جدا مع طلابه. ذات مرة عندما ذهبت سارة الى مكتبه كي تسأل عن نتيجة امتحان، نهض وجلس قريبا جدا منها وراح يتغزل بعينيها وشفتيها. شعرت سارة بانزعاج شديد وحاولت ان تغيّر الموضوع وتبتعد عنه. لكنه دعاها الى الخروج برفقته لاحتساء البيرة في تلك الليلة ووعدها بمناقشة الامتحانات معها اذا رافقته.غادرت سارة المكتب وهي  مستاءة ومحتارة لانها لا تستطيع ان تترك الصف او ان تقول أي شيء يثير غضب البروفيسور خشية ان يرسبها في مادته.

 

والعاملات الاجنبيات  يتعرضن للتحرش ايضا من قبل مستخدميهن. بيومي شابة سريلانكية تعمل لحساب عائلة في لبنان. مخدومها غسان يصفعها على مؤخرتها ويلطشها بإيحاءات جنسية. لا يمكنها دائما ان تفهم ما يقوله لها ولكنها تعرف من خلال إيماءاته ولغة جسده انه يهددها بممارسة الجنس معها. يجعلها ذلك تشعر انها مهددة وضعيفة جدا ومرتعبة لانها اذا تكلمت عن الامر فمن سيصدقها؟ هي ليست امرأة فحسب، بل هي مهاجرة شابة فقيرة تحتاج الى العمل والى رضى مخدومها والا يمكنه ان يبطل رخصة عملها في لبنان وان يرحّلها.

 

انهت يارا عملها كنادلة في مطعم في الحمراء واستقلت سيارة اجرة لتقلها الى منزلها. اطمأنت لوجود راكب الى جانب السائق. تبين في ما بعد انه صديقه. الساعة كانت تقارب العاشرة مساء. بدأ الرجلان يتحدثان ويخططان لما سيفعلانه وكأنها لا تسمعهما واخذا الطريق البحري. طلبت منهما انزالها فتجاهلاها. فتحت الباب ورمت بنفسها على الطريق.

 

ومن قصص التحرش الجنسي الفاضحة التي تظهر مدى وقاحة المتحرش الذي يعتبر ان المرأة هي سلعة لتلبية الرغبات الجنسية فقط، صعدت كارول مع سائق تاكسي من منطقة « الجميزة» الى « الدورة». ثلاثة ركاب في المقعد الخلفي. اضطرت للجلوس في المقعد الامامي. بعد قليل أنزل الركاب. بقيت وحدها معه في السيارة. وبلا سابق انذار وضع يده على فخذها. صرخت بوجهه ليرفع يده عنها وطلبت منه انزالها. وهي تترجل من السيارة وضع يده في مؤخرتها وقال لها كلاما نابيا.

 

 

 

أماكن حدوث التحرش الجنسي وأسبابه

 

لا يمكن اعتبار ان اي امرأة هي بمعزل عن التحرش الجنسي! فأماكن التحرش الجنسي متنوعة: خارج المنزل وداخله.

 

تتعرض النساء للتحرش الجنسي في الشارع، وسائل المواصلات، الاسواق، اماكن العمل، العيادات... وهوية المعتدي غالبا ما تحاط بالسرية بسبب خوف الضحية من اللوم او الفضيحة.

 

ومن قال ان النساء داخل منازلهن هن محميات من التحرش الجنسي؟

 

قد يحدث التحرش من الاب او الاخ او احد الاقارب. وغالبا ما يتم اخفاء الواقعة من قبل المعتدي بتهديد الضحية او ضربها خوفا من افتضاح امره.

 

وسميرة هي ضحية تحرشات جنسية وممارسات مشينة تعرضت لها على يد ابن عمها الذي تعود على التحرش بها جنسيا منذ 5 سنوات عندما كانت في الثالثة عشرة. وفي احدى المرات حضر المعتدي وفي نيته ان يحول التحرشات الى علاقة جنسية فعلية. وتقول سميرة: «كنت انا واخي الصغير في المنزل. والدتي كانت تمكث مع جدي في المستشفى واختي الكبيرة خرجت لزيارة الجيران. اعطى المعتدي اخي الصغير بعض المال وطلب اليه احضار السجائر له وشراء ما يريد من الشوكولا. وما لبث ان خرج اخي الصغير حتى افترسني وعاشرني معاشرة الازواج وفض بكارتي». وتضيف: «هددني ان فتحت فمي بكلمة سوف يقول انني اغويته وطلبت منه ممارسة الجنس معي» وقال لي: « ساعتها بيك بيدبحك».

 

اما وحيدة فقصتها دمرت حياتها بالكامل. عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها كان يزورهم صديق والدها وهو يعمل بالتنجيم وامور مماثلة بالاضافة الى انه سائق سيارة عمومية. في احدى المرات تقدم شاب لطلب يدها ورفضه الاهل. وحيدة كانت تحب الشاب. ولم يستطع الاهل اقناعها برفضه. بل ظلت تهاتفه وتلاقيه احيانا عند خروجها من المدرسة. تطوع هذا الرجل باقناع وحيدة ووافقه الاهل. بدأ يزورهم باستمرار ويجلس يكلمها في موضوع حبيبها وانها لن تستطيع الزواج به كون اهلها يعارضون وانه فقير... ثم بدأ يعدها انه يستطيع ان « يعمل عمل لوالديها»  حتى يقبلوا بالعريس. في احدى المرات لمس يدها وأخرى فخذها. كرهته ولم تعد تقبل ان تجلس معه ولا ان تستمع اليه. في احدى المرات اتى نهار جمعة، والدها كان في الصلاة ووالدتها موظفة. كان يعلم انها وحدها في المنزل. اعتدى عليها. اغتصبها على سريرها وفض بكارتها. عندما شاهدت الدم انهارت. خرج ولم يعد. لكنه هددها اذا اخبرت اهلها سوف يطلق والدها والدتها لانه تحرش بها ايضا.

 

 

 

عندما يتفهم الزوج

 

وحيدة متزوجة الآن وتعاني من مشاكل نفسية عدة. أخبرت زوجها انها تعرضت للاغتصاب. تفهّم الموقف وقال لها:» كان فيكي تعملي عملية ترميم غشاء بكارة واخفاء الامر علي. انا احترمك لانك لم تفعلي ذلك وصارحتيني بالموضوع». ولكنها لا تستطيع تخطي المشكلة وتريد فعليا استشارة طبيب نفسي ليساعدها.

 

القضايا تتعقد احيانا وتؤثر سلبا على الضحية. هناك خطر كبير محدق بالفتيات في مجتمعنا. وتكاد لا تنجو فتاة واحدة من التحرش الجنسي.

 

وتؤكد قبيسي ان :» أبرز اسباب التحرش الجنسي هو عدم المساواة الجندرية. وينشأ الرجال على المعتقدات الذكورية المتعلقة بفوقية الرجل، وبالتالي هم يحملون هذه المعتقدات معهم الى مختلف مجالات حياتهم ويعاملون النساء على اساسها. وهم يعتقدون ان النساء يعتبرن التحرش مجاملة. ولكن التحرش الجنسي لا يتعلق بالجنس فقط بل هو نوع من فرض السلطة على الضحية». وغالبا ما يكون سبب التحرش الجنسي بالنساء هو ان المعتدي يعاني امراضا نفسية وكبتا.

 

ولا يمكن انكار ان النقص في تمكين المرأة و تهميشها يسببان ضعفا في شخصيتها. حيث تربى منذ الصغر على ان جسدها ليس ملكا لها وكذلك حياتها الجنسية. لذلك نجد ان المراهقات هم الاكثر عرضة للتحرش خصوصا في ظل غياب برامج توعية خاصة بهن.

 

اما القوانين الخشبية والمتهرئة في لبنان هي السبب الاساسي في عدم التوازن الاجتماعي والذي ينتج عنه كوارث اجتماعية تتخذ السلطات منها موقفا سلبيا ولا مباليا. فمثلا قوانين الاحوال الشخصية المتعلقة بشؤون الاسرة، التي لا تزال خاضعة للمرجعيات الطائفية التي ينتمي اليها كل مواطن، والمائلة معظمها لصالح سلطة الرجل على المرأة. لا تزال هذه القوانين تساند الرجل وتكبح دور المرأة في الحياة العامة والخاصة وتخلق جوا غير محصن حين يتعلق الامر بالتحرش او اي نوع من انواع العنف ضد المرأة.

 

حتى اليوم لم تبت اللجنة النيابية الفرعية المعنية بدراسة مشروع قانون « حماية النساء من العنف الاسري» والمشكلة معروفة وواضحة وهي النظرة الدونية للمرأة في مجتمعنا حيث تتحكم الطوائف ورجالاتها بمثل هذه التشريعات وتضغط حتى تبقى طي النسيان وهذا ما فعله مفتي الجمهورية ورجالات الدين الاخرين لنسف هذا القانون الذي يهدد صلاحياتهم من جهة والذي ينصف ويحمي المرأة من جهة اخرى.

 

وتشدد قبيسي على ان:» النساء اللواتي يتعرضن للتحرش الجنسي مختلفات في الشكل واللباس والسن والسلوك.تتعرض النساء بالبيكيني الى التحرش بقدر ما تتعرض له المحجبات.والخرافة القائلة ان شكل الضحية او لباسها هما سبب تعرضها للتحرش هي مجرد مبرر للمعتدي.ويشمل التحرش كل الاعمار والاشكال والانواع الاجتماعية والاوضاع العائلية والمهن والاعراق.ويتعرض الرجال الى التحرش ايضا خصوصا الذين لا تنطبق عليهم انماط جندرية معينة والنساء اللواتي يبدون افقر او اضعف».

 

والتحرش الجنسي باعتباره احد اشكال العنف الجنسي، هو من مظاهر أزمة الرجولة في مجتمعنا. الرجال الذين يتحرشون يفعلون ذلك للتأكيد على رجوليتهم وللتماشي مع الصور التي ورثوها منذ الصغر.وهذه الازمة متفشية خصوصا في سلوك عناصر الشرطة والجيش.

 

 

 

لتجريم التحرش الجنسي

 

ويتنتج عن التحرش الجنسي آثار سلبية وخطيرة تؤثر على الحياة الشخصية للضحية التي تفقد الثقة بالاماكن التي تواجه فيها التحرش والاشخاص المماثلين للمعتدي وتتعداها الى فقدان الثقة بالمجتمع الذي لم ينصفها.ناهيك بالآثار النفسية والصحية من حالات الاكتئاب، الاحباط، الرعب، الارق، ارهاق، الغضب، ارتفاع ضغط الدم، آلام في الرأس، الانعزال، التوتر والقلق، وافكار انتحار او محاولات انتحار او حتى انتحار. لذلك يجب التصدي لهذه  الآفة الخطيرة التى تسمم المجتمع من خلال برامج توعية جنسية للجنسين لتعريف الذكور على السلوك الصحيح وغير الصحيح وتعريف الفتيات على كيفية مقاومة التحرش اذا ما تعرضوا له وضرورة الابلاغ عنه.

 

وتكشف قبيسي: «هذا ما تحاول «نسوية» القيام به من خلال تقديم مشروع قانون يجرم المتحرش جنسيا. ما يؤدي الى انتقال المرأة من موقع الضحية الى موقع المواجهة».

 

وتختم: «سلوى، هي فتاة لبنانية عادية تم اختيارها لتكون الصورة والمتحدثة باسم الحملة التي أطلقتها مجموعة «نسوية» لمكافحة التحرش الجنسي، فقد شعرت سلوى وأخواتها، بأن التحرش الجنسي الجسدي واللفظي قد وصل الى درجة لم يعد بالإمكان احتمالها في الشوارع والمواصلات ومكان العمل والجامعات والمدارس والمنازل. لذلك، قررن اطلاق هذه الحملة ليقلن للنساء اللواتي تعرضن للتحرش، أن عليكن التحدث عن الأمر للحد من حدوثه».

 

 

 

يحق لكل إمرأة ان تشعر بالأمان وان تكون بمنأى عن أي نوع من الاعتداء الجنسي، وانه يحق لها ان تسير في الشارع في أي ساعة من ساعات النهار أو الليل وبأي ثياب تريد.ومن مسؤولية المؤسسات العامة والخاصة توفير بيئات آمنة تكون فيها جميع النساء غير معرضات للتحرش الجنسي. ويجب ان يكون تهديد خصوصية المرأة وجسمها واحترامها الذاتي وشعورها بالامان مرفوضا، لا وبل ان يعاقب عليه القانون.

 

« لن يتوقف التحرش الجنسي ما دام المجتمع متساهلا تجاهه وتجاه مظاهر كراهية النساء».

المصدر: الشرق

www.sidonianews.net
23-04-2012


التحرش الجنسي : قصص كثيرة :: جريدة صيدونيا نيوز
أضف تعليق على هذا الخبر

إضافة التعليقات


    أدخل الرمز التالي: 
    ملاحظة: تنشر التعليقات بعد معاينة الإدارة.
    للحفاظ على خصوصية المشاركين، لا يتم نشر العنوان البريدي.
تعليقات القراء - عدد النعليقات على هذا الخبر: 2 تعليق.
التحرش الجنسي > كتبه: بنت ابوها
التحرش الجنسي شيئ خاطيئ وبسسسسسس ههههههههههههههههه شككككرراً ياحلوين انكم نشرتوا هالشي لاني تعرضت للتحرش الجنسي من سن6سنوات الى سن11سنه....
06 21, 2012, 12:23 am

تعليق > كتبه: أحمد
موضوع التحرش أساسه غير مرتبط بقوانين الأحوال الشخصية (الخشبية المهترأة كما وصفتم قانون رب العالمين).. بل هو نتيجة قلّة الأخلاق بسبب البعد عن الدين.. والبلاد التي أقرت مثل القوانين التي تدعون إليها لم تتخلص من التحرش ولا من العنف بل زادت إليه مشكلة القتل.. فلتتوقف كل الأقلام التي تتهجم على أحكام شرعنا فالمشكلة ليست فيه بل هو الحل لما نعانيه.. ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير..؟...
04 23, 2012, 1:01 pm


القائمة

    الرئيسية

    الإفتتاحية

    رئيس التحرير

    صيدونيا نيوز

    بلديات

    مجتمعنا

    مدينة صيدا

    زعتري برس

    لإعلاناتكم

    إتصل بنا

    أكتب مقالاً

    صفحة البحث

    >>أرشيف الصور

    >>أرشيف الموقع

    >>صيدا

    >>لبنان

    >>العالم العربي

    >>العالم

    >>المرأة والمجتمع

    >>الشباب والرياضة

    فيسبوك


رئيس التحرير

الصحافي غسان الزعتري - Ghassan Zaatari

الصحافي غسان الزعتري - Ghassan Zaatari


Find Sidonianews On Facebook

Find  Sidonianews On Facebook

Find Sidonianews On Facebook


Follow Sidonianews On Twitter

Follow Sidonianews On Twitter

Follow Sidonianews On Twitter


مديرة التحرير

الإعلامية رئيفة الملاّح

الإعلامية رئيفة الملاّح


لأحلى حفلة وأحلى جمعة وأطيب لقمة .. مطعم واحة السلام في صيدا

لأحلى حفلة وأحلى جمعة وأطيب لقمة .. مطعم واحة السلام في صيدا

لأحلى حفلة وأحلى جمعة وأطيب لقمة .. مطعم واحة السلام في صيدا


بلدية صيدا

أخبار ونشاطات

أخبار ونشاطات


السيد مرعي ابومرعي وعقيلته السيدة هويدا

 مؤسسة ابومرعي الخيرية

مؤسسة ابومرعي الخيرية


جمعية إشراق النور الخيري

جمعية إشراق النور الخيري

جمعية إشراق النور الخيري


لا رين.. La-Reine أحلى صالة وحديقة للأفراح وحفلات الزفاف - مغدوشة - صيدا

 أفضل الذكريات لأعراسكم ومناسباتكم السعيدة - مغدوشة -صيدا

أفضل الذكريات لأعراسكم ومناسباتكم السعيدة - مغدوشة -صيدا


الهيئة الإسلامية للرعاية




مدرسة الفنون الإنجيلية الوطنية للبنات والبنين في صيدا




جمعية رعاية اليتيم في صيدا

SIDON ORPHAN WELFARE SOCIETY

SIDON ORPHAN WELFARE SOCIETY


Saida Car Zone




جمعية التنمية والنهوض الإجتماعي

 أنتــج

أنتــج


جمعية إعانة الطفل المعاق

صيدا

صيدا


جريدة صيدونيا نيوز

 

 

 

   جريدة صيدونيا نيوز  - رئيس التحرير والمدير المسؤول الصحافي غسان الزعتري
العنوان: صيدا - لبنان الجنوبي - ساحة النجمة بناية البربير - الطابق الرابع
هاتف وفاكس 726007 (7) 00961 - خليوي 226013 (3) 00961
بريد إلكتروني: zaataripress@yahoo.com -  zaataripress@hotmail.com

التصميم: فكرة ومتابعة مالك الموقع غسان الزعتري - تنفيذ وبرمجة عبد الودود النقوزي

     [30583574]    جميع الحقوق محفوظة لجريدة صيدونيا نيوز® 2002-2014©